اغتصاب الزوجات

بقلم : ف.ر. يوسف

عدد مرات القراءة : 29567

 

اغتصاب الزوجات

في البداية قبل أن نتحدث عن فكرة الاغتصاب من الضروري أن نسأل ما هو مفهوم الزواج، والمفهوم الذي ننتمي اليه يحدد ما اذا كان هناك اغتصاب أم لا. إن الزواج هو اتحاد بين شخصين. لكن هل هو اتحاد تكامل أم امتلاك أم ذوبان. فإذا كان مفهوم الزواج هو امتلاك وذوبان فليس هناك اغتصاب من الناحية النظرية، أما إذا تحدثنا عن الزواج كتكامل وهناك استقلال لكل طرف عن الآخر فنحن هنا نتحدث عن فكرة الاغتصاب في إبعادها الروحية والنفسية.

أولا تعريف الاعتصاب: هو آخذ شئ مادي أو معنوي عنوة وبدون حق من الآخر. وبالتالي يأتي المفهوم والمعنى مثير للجدل لأن مايأخذه الشريك من الآخر هو حق أصيل بحكم العقد والعهد والشرعي، لذلك من الضروري تغير كلمة حق إلى بدون رضاه، أي أن أحد الطرفين يأخذ من الأخر دون رضاه النفسي أو المعنوي أو المادي، وبالتالي يصبح الاغتصاب انتهاك لنفسية الآخر أكثر من استخدام جسده على اعتبار أنه لا توجد شرائع وضعية تجرم هذا الأمر، أو تحد إطار العلاقة في ما هو اغتصاب وما ليس اغتصاب.

ثانيا الأسباب: يمكن حصر أسباب الاغتصاب إلى عدة نقاط

1.  المفاهيم الخاطئة: نسمع ونشاهد في مرات كثيرة بتعاليم خاطئة تصل إلى حد القناعة لدى المرأة أنها شيء ملك كامل للرجل دون إرادة مستقلة، وإذا امتنعت تلعنها الملائكة في يوم الدين.

2.  الخوف من الترك: زوجات كثيرات يتنازلن عن أدميتهن بسب الخوف من الإحساس بالتقصير، الذي من الممكن ان يؤدي للترك أو وجود زوجة أخرى

3.  ثقافة الاختلاف بين المرأة والرجل: قد لا يدرك الرجل أن تكوين المرأة من الناحية النفسية مختلف تماما عنه، فما يسعده ليس بالضرورة يسعد المرأة، ربما قمة السعادة لدى الرجل هي ممارسة الجنس للتعبير عن الرضا أو المصالحة، لكن التعبير واللمسة والكلمة الحلوة لدى المرأة أفضل جدا من ممارسة الجنس، أيضاً مفهوم الرجولة لدى العامة هي القدرة علي ممارسة الجنس عدة مرات ولمدد طويلة دون النظر للطرف الآخر إذا كان يفضل هذا الأمر أم لا هذه الاختلافات وفوارق أخرى تصل بعدد كثير من الرجال إنهم يمارسون اغتصاب زوجاتهم بصفة دورية دون إدراك حقيقي لما يقومون به.

ثالثا النتائج: من الضروري أن ندرك خطورة الوضع في حالة الاغتصاب المتكرر للمرأة حيث نصل إلى عدة نتائج هامة:

1.     تجاه نفسها:

·        تفقد المرأة إحساسها بأنها إنسانة لتتحول مع الوقت إلى إحساسها بأنها شيء

·        عدم وصول المرأة إلى المتعة فتصبح العطية الإلهية نقمة وليس بركة

·        السلبية في العلاقة فتصير مجرد جسد بلا عواطف

·        ربما تتعاطف مع أي دعوة عاطفية خارج الزواج لتسدد ما فقدته في علاقتها بزوجها

2.  تجاه الرجل: تكره الرجل لأنه أناني ومستغل ولا يفكر إلا في نفسه وفي رغباته فتترك نفسها له دون التركيز معه في شيء حتى لا تشعره بأي سعادة في ممارسة الجنس.

3.     تجاه الأسرة:

·        يتحول عطاءها المحب لأسرتها إلى إلتزام إجباري في تدبير المنزل

·        فقدانها للقيمة يؤدي إلي عدم قدرتها في المشاركة في صناعة القرارت في البيت

·        لا تكافح من أجل سعادة ومستقبل بيتها

·        المشاكل المتكررة والمفتعلة دائما في البيت

رابعا العلاج: الجانب الروحي

1.  المفهوم الكتابي للزواج لا يتحدث عن ذوبان أو امتلاك لكن يتحدث عن التصاق مع وجود التميز بين الطرفين فكل واحد رغم اتحاده يبقى شخص مستقل. " لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا." تكوين 24:2

2.  عن العلاقة يحدد الرسول بولس عدة مبادئ في رسالة كورنثوس الأولى 3:7-4 " لِيُوفِ الرَّجُلُ الْمَرْأَةَ حَقَّهَا الْوَاجِبَ، وَكَذلِكَ الْمَرْأَةُ أَيْضًا الرَّجُلَ. لَيْسَ لِلْمَرْأَةِ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهَا، بَلْ لِلرَّجُلِ. وَكَذلِكَ الرَّجُلُ أَيْضًا لَيْسَ لَهُ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهِ، بَلْ لِلْمَرْأَةِ. لاَ يَسْلُبْ أَحَدُكُمُ الآخَرَ، إِلاَّ أَنْ يَكُونَ عَلَى مُوافَقَةٍ، إِلَى حِينٍ، لِكَيْ تَتَفَرَّغُوا لِلصَّوْمِ وَالصَّلاَةِ، ثُمَّ تَجْتَمِعُوا أَيْضًا مَعًا لِكَيْ لاَ يُجَرِّبَكُمُ الشَّيْطَانُ لِسَبَبِ عَدَمِ نَزَاهَتِكُمْ. "

*   إن المرأة لا تتسلط على جسدها بل الرجل وكذلك أيضا الرجل ليس له تسلط على جسده بل للمرأة, أي أن كل طرف صار ملك للآخر بالموافقة أمام الرب. ولكن بالرغم إن كل شريك غير متسلط على جسده إلا أنه ما زال يتمتع بحرية إرادة وبالتالي فإن العلاقة لا تتم إلا بناء على موافقة الطرفين

*      إن كل طرف مسئول أن يوف الآخر حقه (أي يسعده ويسدد احتياجه )

*      عدم احترام إرادة الآخر قد تعرضه لحرب من الشيطان

الجانب التعليمي

·    ضرورة إن كل شريك يفهم الشريك الآخر في نقاط الإتفاق ونقاط الاختلاف سواء علي المستوى الجسدي أو النفسي

·        كل شريك مسئول عن إسعاد الآخر وليس تحقيق رغباته هو الذاتية

·    التخلص من التعاليم والمفاهيم الخاطئة عن الزواج والتي تركز على تفوق الرجل على المرأة، وحقوق الرجل تفوق حقوق المرأة في هذا الجانب على وجهه الخصوص

·        التدريب معاً على الوصول لإشباع كل واحد للآخر

·        يمكن اللجوء إلى مكاتب المشورة للتعليم

·        ضرورة قيام الكنيسة بدورها في هذا المجال

·        قيام مؤسسات المجتمع المدني والحركات النسائية في عمل دورات تدريبية للزوجيين لعلاج هذه المشكلة

·    على القائمين بالتشريع ولاسيما في البلاد العربية الأخذ بالاعتبار هذه القضية التي تؤثر بشكل مباشر على استقرار الأسرة وإنتاجيتها في المجتمع.

| More
اضف رأيك في هذه المقالة إضافة تعليق . . . . عدد التعليقات (2)

 

 

2011-01-09 : التاريخ
أنتوا حلوين خالص
الاسم : ابن المسيح

: التعليق

أنا بحبكم اوي بجد مقالتكم في منتهى الروعة واتمنى أكون تلميذ صغنن لأساتذة كبار لأننا محتاجين أرشاد وتوعيه كبيرة في كنيستنا بسبب ظروف المنطقة العشوئية وشكرا لتعب محبتكم وربنا يسوع يعوض تعبكم أجراً سماويا

2009-08-20 : التاريخ
مشاركة
الاسم : د محمد شمندي

: التعليق

تحدثت في الموضوع بصورة مفصله وجميله واريد ان اضيف نقطة صغيره وهي يجب على الزوجين اذا احسو ببدايه ظهور المشاكل ان يتوجهو لمتخصص ليساعدهم على التغلب على هذه المشكة ويجب على الزوجة ان لا تخجل من ذلك ومن هنا تظهر اهمية تخصصين وهما الصحة الجنسية والعلاقات الزوجية

 

 

الاسم *
البريد الالكتروني *
عنوان المشاركة *
تفاصيل المشاركة *
 
  • جميع الحقول مطلوب ملأها
  • لا ترسل رأيك اكثر من مرة لتقليل المدة المطلوبة لمراجعة الاراء
  • التعليقات المرسلة قد تستغرق 48 ساعة لتقرير نشرها

 

ارسل لصديقارسل لصديق

 

 

 

Untitled Document
 
 
 
   
 
 
   
   
   
   

الصفحة الرئيسية | حرية | قبل الزواج | حياة زوجية | صحة جنسية | خلف الستار | تربية جنسية | ميديا | اتصل بنا

جميع حقوق النشر محفوظة لحياة المحبة - مصر © 2009